الاعتناء بحاسة السمع

منع ضعف السمع أمر ممكن - غالبًا بالتحكم في تعرضك للضوضاء الخطرة. التي تدمر البنى الحساسة في الأذن الداخلية.

يتراكم ضعف السمع الناتج عن الضوضاء بمرور الوقت، وكلما كان مستوى الصوت أعلى وفترة التعرض أطول، كلما كان احتمال حدوث الضرر أكبر. يمكن أن تعرضك العديد من أنشطة الرفاهية العامة، مثل حضور الحفلات الموسيقية والاستماع إلى المسجلات الشخصية بصوت مرتفع، إلى مستويات خطرة من الضوضاء. حتى الأصوات اليومية مثل حركة السير أو التقنية المنزلية الصاخبة يمكنها إتلاف السمع مع التعرض لفترات طويلة. وبإدراك مستويات الضوضاء من حولك واتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة، يمكنك منع ضعف السمع أو الحد منع على مدار حياتك.

أفكار بشأن منع ضعف السمع

  • ارتد سدادات الأذن في الأماكن الصاخبة مثل مواقع البناء والملاهي الليلية وحفلات موسيقى الروك.
  • قلل الوقت الذي تقضيه في كل مكان من الأماكن الصاخبة وامنح حاسة السمع بعض الراحة وذلك بقضاء فترات راحة في المناطق الأكثر هدوءًا.
  • استمع إلى المسجل الشخصي بصوت معتدل وقاوم زيادة مستوى الصوت لتقليل الضوضاء الخلفية.
  • تجنب الأصوات المفاجئة بالغة الشدة مثل الطلقات النارية، كلما أمكن، حيث قد يتسبب ذلك في ضعف السمع الفوري والدائم.
  • إذا كنت عازف موسيقى، فاستفد من سدادات الأذن الخاصة التي تحمي سمعك مع المحافظة على جودة الصوت.
  • تحدث إلى مسؤول الصحة والسلامة المهنية بشأن جعل محل العمل أكثر هدوءًا. تذكر أن توفير بيئة عمل آمنة هو مسؤولية صاحب العمل.
  • قم بتنزيل تطبيق هاتف ذكي يساعدك على مراقبة تعرضك لمستويات الضوضاء الضارة.
  • اعلم أن خطر ضعف السمع يتزايد إذا كنت تتعرض مهنيًا لمواد مذيبة أو سموم أو إذا كنت تتناول عقاقير بعينها.

كيف يكون الصوت الصاخب صاخبًا جدًا؟

لحسن الحظ، يعد إدراك حاسة السمع للضوضاء الصاخبة هو أفضل دليل على "علو الصوت" الفعلي أو شدة الصوت. إذا كنت تعتقد أن الضوضاء صاخبة للغاية، فيكون ذلك هو الحال.

تكون مستويات الضوضاء خطيرة إذا:

  1. اضطررت للجهر بصوتك ليسمعه شخص على بعد أقل من متر واحد.
  2. كنت تستمع إلى المسجل الشخصي عبر سماعة الأذن ولا يمكنك سماع أصوات حركة المرور أو الأشخاص الذين يتحدثون بالقرب منك.

تذكر أن الصوت المرتفع لا ينبغي أن يكون مؤلمًا جسديًا لإتلاف سمعك. لكن، يمكن أن تتسبب الأصوات بالغة الارتفاع، مثل الطلق الناري، في تلف دائم عند حدوثه لمرة واحدة فقط.

تطبيقات الهاتف

هل تعلم أن هناك تطبيقات للهاتف الذكي متوفرة لمساعدتك على مراقبة تعرضك للضوضاء؟

باستخدام التطبيقات المصممة صناعيًا التالية، يمكنك مراقبة تعرضك لضوضاء خطيرة وحماية نفسك من ضعف السمع غير الضروري بشكلٍ أفضل.

PLAY IT DOWN
الوصف تطبيق Play It Down هو تطبيق مجاني لهواتف iPhone وiPod تم تطويره بواسطة مؤسسة الرعاية الصحية التذكارية المعمدانية، الذي يختبر حاسة السمع بثلاث ميزات مفيدة:
  • Auto-old My Music – شغل أغنية من المكتبة، ثم اكتب عمرك لسماع كيف تبدو الموسيقى بالنسبة لشخص أكبر منك بـ 5 أو 10 أو 20 أو حتى 30 سنة.
  • The Ear Knob – ما عمر أذنيك؟ شغل The Ear Knob وقارنه مع الأصدقاء والعائلة لمعرفة من يمكنه اكتشاف مستويات التردد الأعلى.
  • Volume Zone – ما هو الصوت الأعلى، مقصف المدرسة أو شخير والدك؟ قس مستوى صوت أي شيء بدءًا من الحفلات الموسيقية إلى زقزقة العصافير.
Apple
Android
AWARENESS!
الوصف تم التطوير بواسطة Etymotic، AWARENESS! هو تطبيق iPhone يستخدم تقنية إبطال الضوضاء بحيث يمكن لمستخدمي الهاتف سماع الصوت والعالم من حولك معًا.
Apple
Android
TOO LOUD?
الوصف Too Loud? هو تطبيق iPhone من RGB Studio يظهر عندما تكون مستويات الضوضاء المحيطة مرتفعة للغاية ويقتضي الأمر حماية حاسة السمع.
Apple
Android

اختبار السمع

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من ضعف في السمع، فمن الضروري زيارة أخصائي سمع لاختبار سمعك. يمكنه التحدث معك عن خيارات العلاج ومناقشة أية خطوات إضافية لمنع ضعف السمع أو الحد منه.

إخلاء المسؤولية

المعلومات الواردة على هذا الموقع الالكتروني هي لأغراض تعليمية وليس الهدف منها أن تحل محل نصيحة طبية. الرجاء استشارة أخصائي الرعاية الصحية السمعية لتشخيص مشكلة السمع أو الصحة و معالجتها.

البحث عن اختصاصي صحة سمعية

يمكن لأخصائيي الصحة السمعية التحدث معك عن خيارات العلاج ومناقشة أية خطوات إضافية لمنع ضعف السمع أو الحد منه.

البحث عن أخصائي