كيف تعمل حاسة السمع

هل تريد معرفة كيف تعمل حاسة السمع؟ تعرف على المزيد عن العملية الخارقة الخاصة بكيف نسمع.

هل تساءلت عن كيفية عمل حاسة السمع؟

السمع عبارة عن رحلة معقدة بسرعة الضوء للصوت عبر الأذن الخارجية والوسطى والداخلية. يلعب كل جزء من هذه الأجزاء الثلاثة دورًا حيويًا في نقل الموجات الصوتية وتحويلها من البيئة الخارجية إلى إشارات كهربائية يمكن للدماغ فهمها.

تتألف الأذن الخارجية من الجزء الخارجي الذي يمكنك رؤيته (صيوان الأذن) وقناة الأذن. تلتقط المنطقة الخارجية الموجات الصوتية غير المرئية من البيئة وتوجههاعبر قناة الأذن إلى الأذن الوسطى.

تتألف الأذن الوسطى من طبلة الأذن وثلاث عظمات دقيقة متصلة (العظيمات). تعرف هذه العظمات الفردية باسم المطرقة والسندان والركاب. عند دخول الصوت إلى الأذن الوسطى، فإنه يضرب طبلة الأذن ويجعلها تهتز. تبدأ عظمات الأذن الوسطى في الحركة، حاملةً الاهتزازات الصوتية إلى الأذن الداخلية.

تتضمن الأذن الداخلية قوقعة الأذن والعصب السمعي، وكذلك قنوات شبه دائرية تساعد على التوازن. تتدفق الاهتزازات من طبلة الأذن في الأذن الوسطى عبر السائل الموجود في الأذن الداخلية ويسبب تحرك الشعيرات الدقيقة الموجودة في قوقعة الأذن. تحول الشعيرات هذه الحركة إلى نبضات كهربائية تنتقل إلى العصب السمعي، الذي يقوم بتوصيلها إلى الدماغ.

عندئذٍ يتلقى الدماغ هذه النبضات من العصب السمعي ويحولها إلى أصوات.

تتيح لنا هذه العملية بأكملها السماع وتحدث في جزء من الثانية فقط.

How hearing works

1. تدخل الموجات الصوتية إلى الأذن لتنتقل بطول قناة الأذن وصولًا إلى طبلة الأذن.

2. تجعل حركة طبلة الأذن العظام الصغيرة في الجزء الأوسط من الأذن تهتز.

3. تنتقل هذه الذبذبات إلى جزء مملوء بسائل في الأذن الداخلية، يُعرف باسم القوقعة.

4. تلتقط الشعيرات الدقيقة المبطنة لقوقعة الأذن هذه الحركة وترسل إشارات كهربية إلى المخ، حيث تتم ترجمتها إلى صوت.

ضعف السمع

نظرًا لأن كل جزء من الأجزاء الثلاثة للأذن مكمل لعملية السمع، يمكن أن تسبب مشكلة في أي قسم مشاكل في الطريقة التي نسمع بها.

يحدث ضعف السمع التوصيلي بسبب مشكلة في الأذن الخارجية أو الوسطى التي يمكن أن تتسبب في ضعف سمع مؤقت أو دائم.

يحدث ضعف السمع الحسي العصبي بسبب مشكلة في الأذن الداخلية و/أو العصب السمعي، وغالبًا ما ينتج عنه انخفاض في القدرة على السمع الأمر الذي قد يتضمن تشويش الأصوات.

يجمع ضعف السمع المختلط بين ضعف السمع التوصيلي والحسي العصبي.

اضطراب المعالجة السمعية المركزية (CAPD) هو مصطلح شامل لمجموعة متنوعة من الأحوال التي ينتج عنها تعطل في عملية السمع. وباختصار، لا يمكن للمخ الإحساس بما تسمعه الأذن نظرًا لأن الإشارة السمعية مشوهة بطريقةٍ ما. ونتيجة لذلك، تعتبر إحدى أكبر المشاكل التي تواجه الأفراد مع CAPD هي صعوبة الاستماع في الضوضاء الخلفية.

تعرف على الأنواع المختلفة لضعف السمع

يختلف السمع عن الفهم

لا يؤثر ضعف السمع على شدة الصوت التي يمكنك سماع الأصوات وفقًا لها وحسب، لكنه يقلل وضوح الصوت كذلك. يمكن أن يزيد ذلك من صعوبة فهم الأصوات - مثل الحديث - حتى عندما تكون الأصوات مرتفعة بما يكفي.

إذا كنت تعاني من ضعف السمع الحسي العصبي، فستجد أن سماع الأصوات المنخفضة أصعب من الأصوات المرتفعة. في ضعف السمع التوصيلي، تتأثر الأصوات المنخفضة والمرتفعة معًا. أي ضعف في السمع، خاصةً ضعف السمع الحسي العصبي، سيشوه الأصوات ويجعل فهمها أكثر صعوبة.

 

إخلاء المسؤولية

المعلومات الواردة على هذا الموقع الالكتروني هي لأغراض تعليمية وليس الهدف منها أن تحل محل نصيحة طبية. الرجاء استشارة أخصائي الرعاية الصحية السمعية لتشخيص مشكلة السمع أو الصحة و معالجتها.

البحث عن اختصاصي صحة سمعية

يمكن لأخصائيي الصحة السمعية التحدث معك عن خيارات العلاج ومناقشة أية خطوات إضافية لمنع ضعف السمع أو الحد منه.

البحث عن أخصائي